منظمة حظر الأسلحة الكيميائية تؤكد استخدام السارين في سوريا في آذار / مارس 2017

صورة من هجوم لاحق: ضحايا الأسلحة الكيمياوية في خان شيحون
صورة من هجوم لاحق: ضحايا الأسلحة الكيمياوية في خان شيحون

 

أمستردام/الأمم المتحدة (رويترز) – قالت مصادر لرويترز يوم الاربعاء 4 تشرين الأول ، أكتوبر 2017،  إن عينات فحصتها منظمة حظر الأسلحة الكيميائية بعد هجوم نفذته القوات السورية في مارس آذار 2017 على بلدة خاضعة لسيطرة المعارضة أظهرت استخدام غاز الأعصاب (السارين) المحظور.

وأدت ضربة جوية في 30 مارس آذار على بلدة اللطامنة بمنطقة حماة بشمال سوريا إلى إصابة نحو 70 شخصا بغثيان وتشنجات عضلية فضلا عن ظهور رغوة على الفم.

وقال مصدر لرويترز عن النتائج التي توصلت إليها المنظمة ”تظهر نتائج التحاليل وجود غاز السارين بشكل واضح“.

وقال محققو جرائم الحرب التابعون للأمم المتحدة في تقرير الشهر الماضي إن القوات السورية استخدمت الأسلحة الكيماوية أكثر من 20 مرة ويشمل ذلك هجوما على بلدة خان شيخون في أبريل نيسان أسفر عن مقتل أكثر من 80 شخصا.

ووجد تحقيق مشترك بين الأمم المتحدة ومنظمة حظر الأسلحة الكيميائية أن القوات الحكومية استخدمت البراميل المتفجرة التي تحوي غاز الكلور ثلاث مرات على الأقل بينما استخدم مقاتلو تنظيم الدولة الإسلامية غاز الخردل.

ويتوقع أن تنشر أحدث النتائج التي توصلت إليها المنظمة في تقرير تعده بعثة تقصي الحقائق التابعة لها الخاصة بسوريا ومن المقرر أن تنتهي منه في الأسابيع القادمة.


تقرير عن الهجوم  على مدينة اللطامنة يوم الخميس 30 آذار 2017

Print Friendly