عرض الوثائقي “المختفون السوريون: دعوى ضد الأسد” وجلسة نقاش مع المحامي والحقوقي السوري مازن درويش

 

٣١ آب/أغسطس ٢٠١٧ ـ بمناسبة اليوم الدولي لضحايا الاختفاء القسري، قامت منظمة العفو الدولية وكجزء من حملتها “العدالة لسوريا” بتنظيم حدث في العاصمة البريطانية لندن، بهدف تسليط الضوء على قضية المعتقلين وضحايا الاختفاء القسري والاعتقالات التعسفية في سوريا.

حيث تم في الـ 30 من الشهر الجاري آب/أغسطس عرض الفيلم الوثائقي “المختفون السوريون: دعوى ضد الأسد.” بالتعاون والتنسيق بين المركز السوري للإعلام وحرية التعبير، ومنظمة العفو الدولية، في العاصمة لندن.
يعرض الفيلم شهادات عن الفظائع الجماعية التي ترتكب في مراكز الاحتجاز والأفرع الأمنية في سوريا، كما ويكشف كيفية إخفاء النظام السوري لعشرات الآلاف من الرجال والنساء والأطفال في شبكة من فروع ومراكز الاحتجاز السرية بالاستناد إلى شهادات لناجين من التعذيب، وعائلات القتلى والمفقودين، بالإضافة إلى الأدلة المهربة من داخل البلاد.

تلى عرض الفيلم حلقة نقاش ضمت إلى جانب المحامي والحقوقي السوري مازن درويش، رئيس المركز السوري للإعلام وحرية التعبير، السيد فيليب لوثر والسيد كريستيان بنديكت من منظمة العفو الدولية، إلى جانب مخرجة الفيلم سارة أفشار، ومنتج الفيلم نيكولا كوتشر.

وأثارت حلقة النقاش قضية عشرات الآلاف من المعتقلين في سوريا، وجوانب من المعاناة اليومية التي تعيشها آلاف العائلات السورية بحثاً عن أي أمل لمعرفة مصير أبنائهم وأحبائهم..

لمشاهدة الفيلم الوثائقي المختفون السوريون: دعوى ضد الأسد

لمزيد من المعلومات حول الفيلم الوثائقي المختفون السوريون: دعوى ضد الأسد

 

Print Friendly