المركز السوري للإعلام وحرية التعبير يشارك في المؤتمر الدولي: “كيفية إيقاف القتل”

[:ar]

شارك المركز السوري للإعلام وحرية التعبير في الـمؤتمر الدولي “كيفية إيقاف القتل”  الذي أقيم في باريس بتاريخ 9 كانون الأول / ديسمبر 2017 مُمثّلا بالمحامي المعتصم الكيلاني، إلى جانب مجموعة كبيرة من ممثلي المنظمات الدولية التي تُعنى بالجرائم ضدّ الإنسانيّة، وممثلين عن الأمم المتحدة ومجلس حقوق الإنسان، حيث ناقش المؤتمر مسألة منع جرائم الإبادة الجماعية في العالم.

علماً أنّ انعقاد المؤتمر ترافق مع الذكرى التاسعة والستين لاعتماد اتفاقية “منع جريمة الإبادة الجماعية ومعاقبة مرتكبيها التي أقرّتها الأمم المتحدة في 9 كانون الأول / ديسمبر 1948، وتمّ اعتماد هذا التاريخ كـ”يوم دولي لإحياء وتكريم ضحايا جرائم الإبادة الجماعية ومنع هذه الجريمة” في  العام 2015.

تحدث في المؤتمر ممثلو كل من “أرمينيا” و”أفريقيا الوسطى” و”العراق” و”سوريا” عن انتهاكات حقوق الإنسان في بلدانهم، وسبل وقف جرائم الإبادة الجماعية التي ترتكب، وعن تجاربهم في إعلاء صوت الضحايا، حيث لا يزال القرن الحادي والعشرين يشهد جرائم قتل وإبادة جماعية. ولا يزال الوضع اليوم حرجاً في عدد من البلدان، بما في ذلك سوريا والعراق واليمن وليبيا وبوروندي وميانمار وفي جمهورية أفريقيا الوسطى والكثير من البلدان الأخرى.

المحامي المعتصم الكيلاني

تطرّق السيد الكيلاني في كلمته التي ألقاها في المؤتمر، إلى الحرب الدائرة في سوريا والتي اندلعت لتحل محل الحركة المطلبية السلمية التي انطلقت في آذار / مارس 2011 في جميع المدن السورية، نتيجة لعنف النظام الحاكم في سوريا واستهدافه المباشر للمدنيين المُطالبين بالتغيّر.

وتناول الكيلاني في حديثه انتهاكات حقوق الإنسان في سوريا من الاعتقال والعنف والقتل و الإخفاء القسريّ والتعذيب والتجويع والتهجير القسري، إضافة لما رافق الحرب من تدمير واستخدام لمختلف أنواع الأسلحة العسكرية، بما فيها السلاح الكيمياوي المحظور دولياً، وما نتج عنها من مئات آلاف الجرحى والقتلى، وأكثر من 215 ألف معتقل، وملايين المهجرين داخليا وخارجيا. كما تشير إحصائيات الشبكة السورية لحقوق الإنسان.

وحول مساعي المركز في مجال الاستفادة من الاختصاص العالمي للمحاكم الوطنية الأوروبية، أوضح الكيلاني ما قام به المركز من رفع دعاوى في ألمانيا وفرنسا، والجهود المستمرة في الإعداد لدعاوى جديدة.

مُضيفاً: (أنّ خيار المركز كمؤسسة مدنية في رفض العنف بكلّ أشكاله، ورفض الحرب، وعمله في توثيق الانتهاكات، نتج عنه اعتقال النظام لـ 14 من كوادر المركز في 16 شباط / فبراير 2012، ليقضي قسم منهم سنوات طويلة في الاعتقال، ومقتل الطبيب أيهم غزول أحد زملاء المركز تحت التعذيب في 2012، ثمّ تلا ذلك الاخفاء القسري لأربع  من زملاء وأصدقاء المركز على يد أحد التنظيمات المسلحة في  9 كانون الأوّل 2013.

ختم الكيلاني كلمته بمناشدة المجتمع الدولي دعم توجهات المركز، ومنظمات المجتمع السوري الأخرى في سعيهم من أجل المحاسبة والعدالة الانتقالية في سوريا: “كلّ جريمة حرب أو جريمة ضدّ الإنسانية نسكت عنها، نؤسس لجرائم جديدة ترتكب في المستقبل، وكل مجرم حرب نسمح له بأن يُفلِتْ من العقاب في أيّ بلدٍ كان، فإنّنا نخلق العشرات من مجرمي الحرب في كلّ مكانٍ في العالم. وفي كل مرّة نحارب نتائج الإرهاب دون أسبابه فإننّا نساهم بخلق إرهاب جديد وبأسماء جديدة.”

تمّ تنظيم المؤتمر من قبل الحركة الأوروبية لمناهضة العنصرية The European Grassroots Antiracist Movement (EGAM)، والاتحاد الأرمني الخيري العام Armenian General Benevolent Union (AGBU) ومجلة أخبار أرمينيا.

لتحميل نسخة PDF  من النص الكامل لكلمة المركز السوري السوري للإعلان وحرية التعبير: النسخة العربية | النسخة الفرنسية

 

وقائع الجلسة التي تضمنت كلمة المركز السوري للإعلام وحرية التعبير

[:ku]

Navenda Sûrîyayî ya Ragihandinê û Azadîya Derbirînê beşdarî kongirê “çawanîya rawestandina kuştinê” yê navdewletî bû ku di 9ê berfanbara 2017an de li Parîsê hate lidarxistin, parêzer Elmutesem Elkîlanî nwênertîya navendê dikir û li gel nwênerên rêxistinên navdewletî yên ku guhdanê bi tawanên li dij mirovahîyê dikin her weha nwênerên NYyê û encumena mafên mirovan bû, kongirê behsa mijar komkujîyan li cîhanê kir.

Lidarxistina kongirê di heman dema bîranîna şêst û nehan a lixwegirtina lihevkirina “qedexekirina tawana komkujîyê û sezakirina tawankeran” de ku NYyê di 9ê berfanbara 1948an de li xwe girtibû, her weha ev dîroka weke ” roja navdewletî ya vejîn û rêzdarîya li qurbanîyên tawanên komkujîyan û qedexekirina vê tawanê” hatibû destnîşankirin di sala 2015an de.

Nwênerên Ermenistan, Afrîkaya Navîn, Îraq û Sûrîyayê di kongirê de behsa binpêkirina mafên mirovan li dewletên xwe kirin her weha behsa awayên sekinandina komkujîyan kirin li gel tecrubeyên wan di bilindkirina dengên qurbanîyan de ku heta vê serdemê de jî hîn komkujî têne kirin û rewş li gelek dewletan nebaş e ji nav wan jî Sûrîya, îraq, Lîbya, Myanmar, Komara Afrîkaya Navîn û gelek deverên din.

Di axaftina xwe ya Kongirê  de mamosta Elkîlanî  behsa şerê li Sûrîyayê kirk u ev şer ket şûna tevgera daxwazên aştîyane ya adara 2011an de li hemû bajarên Sûrîyayî ew jî bi sedema tundîyê û armanckirina sivîlan ji hêla rêjîma Sûrîyayê ve.

her weha Elkîlanî behsa girtin, tundî, kuştin, wêrankirin, birçîkirin, koçberkirin û bikaranîna hemû çekên qedexekirî mîna çekên kîmawî di vê cengê de kir, li gel encamên van kiryarên ku bi sedan kuştî û birîndar, bêhtirî 215 hezar girtî û bi melyonan koçber û penaber li paş xwe hiştine  (SNHR).

Derbarê karê navendê de di warê sûdgirtina ji karê dadgehên niştîmanî li Ewropayê yê cîhanî, Elkîlanî karê navenfdê di warê pêşkêşkirina dozan li Almanya û Fransayê anî ser ziman û behsa xebatên berdewam bo dozên nû jî kir.

Her weha diyar kir: ku bijardeya navendê weke dezgeheke sivîl di dijatîya tundîyê de bi hemû cûreyên wê her weha dijatîya cengê, û karê navendê di bibelgekirina binpêkirinan de bû sedema girtina 14 endamên navendê ji hêla rêjîma Sûrîyayê ve di sibata 2012an de, hin ji wan demeke dijêj di girtîgehê de derbas kir her weha bû sedema kuştina Eyhem Xezûl; yek ji hevkarên navendê ji ber îşkenceyê, paşê 4 hevkar û hevalên navendê ji hêla rêxistineke çekdar ve hatin girtin.

Elkîlanî di gotina xwe de bang li civaka navdewletî kir da ku piştgirîya navendê û rêxistinên civaka Sûrîyayî bike di warê karê wan ê çesipandina lêpirsînê û dadmendîya veguhêz li Sûrîyayê. Her weha got: “her tawaneke cengê an dijî mirovahîyê ku em li himber wê bêdeng dimînin, tawanên nû di pêşerojê de dadimezrînin, her tawankerek em wî bê sezakirin berdidin dibe sedema afirandina bidehan tawankarên cengê di pêşerojê de li hemû alîyên cîhanê. Çi cara ku em dijatîya encamên terorê dikin lê dijatîya sideman nakin, em di afirandina teroreke nû di bin navên nû de beşdar dibin.”

Kongir ji hêla Tevgera Ewropayî a Dijatîya Nijadperestîyê (EGAM), Yekîtîya Ermen a Giştî a Xêrxwaz (AGBU) û Kovara Nûçeyên Ermenistanê.

Bo daxistina çapa raporê ya PDF Erebî | Fransî

[:]

Calendar

<< أكتوبر 2018 >>
ااااااا
1 2 3 4 5 6 7
8 9 10 11 12 13 14
15 16 17 18 19 20 21
22 23 24 25 26 27 28
29 30 31 1 2 3 4
footerlogo

Calendar

<< أكتوبر 2018 >>
ااااااا
1 2 3 4 5 6 7
8 9 10 11 12 13 14
15 16 17 18 19 20 21
22 23 24 25 26 27 28
29 30 31 1 2 3 4

جميع الحقوق محفوظة 2018 SCM ©