10 كانون الأول/ديسمبر: يوم حقوق الإنسان

 

“أين عساها تبدأ حقوق الإنسان العالميّة في نهاية المطاف؟ لنقل في الأماكن الصغيرة، القريبة من المنزل – بل لعلَّها في أماكن قريبة جداً وصغيرة جداً إلى حدِّ أنه لا يمكن رؤيتها في أي خريطة من خرائط العالم. […] ما لم تحظَ هذه الحقوق بمعنى في تلك الأماكن، فإن معناها سيكون أقل شأناً في أي مكان آخر. وما لم تتضافر جهود المواطنين لصونها حتى تكون لصيقة بالوطن، فإنه من غير المجدي أن نتطلع إلى تعميمها في العالم أجمع.”
إلينور روزفيلت

الإعلان العالمي لحقوق الإنسان يدخل عامه السبعين

لنقف جميعأ من أجل المساواة والعدالة والكرامة الإنسانية

يحتفل بيوم حقوق الإنسان في 10 كانون الأول/ديسمبر من كل عام. ويرمز هذا اليوم لليوم الذي اعتمدت فيه الجمعية العامة في عام 1948الإعلان العالمي لحقوق الإنسان. وفي هذا العام، ينظم يوم حقوق الإنسان حملة تستمر عاما كاملا للاحتفال بالذكرى السنوية السبعين المقبلة للإعلان العالمي لحقوق الإنسان، وهي وثيقة تاريخية أعلنت حقوقا غير قابلة للتصرف حيث يحق لكل شخص أن يتمتع بها كإنسان – بغض النظر عن العرق أو اللون أو الدين أو الجنس أو اللغة أو الرأي السياسي أو غيره أو الأصل القومي أو الاجتماعي أو الثروة أو المولد أو أي وضع آخر. وهي الوثيقة الأكثر ترجمة في العالم، وهي متاحة بأكثر من 500 لغة.

ويضع الإعلان، الذي صاغه ممثلون من خلفيات قانونية وثقافية متنوعة من جميع مناطق العالم، القيم العالمية، يضع معيارا للهدف المشترك لجميع الشعوب وجميع الأمم. وهو ينص على المساواة في الكرامة والقيمة لكل شخص. وبفضل الإعلان، والتزامات الدول بمبادئها، تم إحياء الكرامة للملايين ووضع الأساس لعالم أكثر عدلا. وفي حين أن ما يصبو إليه الإعلان لم يتحقق بعد تماما، ولكن في الحقيقة يمكن القول أنه قد صمد أمام الاختبارات على مدى الزمن وهذا يدل على الطابع العالمي الدائم والقيم الدائمة المتمثلة في المساواة والعدالة والكرامة الإنسانية.

والإعلان العالمي لحقوق الإنسان يمنح القوة للجميع. حيث إن المبادئ المكرسة في الإعلان لا تزال تحافظ على أهميتها اليوم كما كانت عليه في عام 1948. ونحن بحاجة إلى الدفاع عن حقوقنا وحقوق الآخرين. ويمكننا أن خطوات عملية في هذا الاتجاه خلال حياتنا اليومية، وأن نتمسك بالحقوق التي تحمينا جميعا، وأن نعزز بذلك الصلة بين جميع البشر.

#standup4humanrights

  • الإعلان العالمي لحقوق الإنسان يمنحنا القوة
  • إن حقوق الإنسان مشتركة بين الجميع، كل يوم.
  • إن إنسانيتنا المشتركة متجذرة في هذه القيمة العالمية.
  • إن المساواة، والعدالة، والحرية هي حصن من العنف واستدامة للسلام.
  • أنى كانت حقوق الإنسان مهدورة، فإن الجميع في خطر داهم.
  • إننا بحاجة لأن نقف مدافعين عن حقوقنا وحقوق الآخرين.
يولد جميع الناس أحراراً ومتساوين في الكرامة والحقوق. وهم قد وهبوا العقل والوجدان وعليهم أن يعاملوا بعضهم بعضاً بروح الإخاء
أضيفوا أصواتكم
هنا، يمكنكم تسجيل أنفسكم من خلال قراءة مادة واحدة أو أكثر من مواد الإعلان الثلاثين بأية لغة من لغات الإعلان العالمي لحقوق الإنسان ال135 المتاحة على هذا الموقع.

الإعلان العالمي لحقوق الإنسان متاح بـ 500 لغة؟

الإصدار المُصّور للإعلان العالمي لحقوق الإنسان

أعرف حقوقك!

لقد تم تسجيل الإعلان العالمي لحقوق الإنسان في موسوعة غينيس العالمية بوصفه أكثر الوثائق ترجمة. ومع ذلك، لا يزال الكثير من الناس لا يدركون حقوقهم الأساسية كبشر.

حقوق الإنسان هي حقوق الجميع. تعرف حقوقك، وساعد على نشر الكلمة:

اقرأ وشارك الإعلان العالمي لحقوق الإنسان. يمكنك الحصول عليه هنا مترجما إلى أكثر من 500 لغة.

شاهد الناس من جميع أنحاء العالم يقرؤون مقتطفات من الإعلان في لغتهم، وأنت تستطيع فعل ذلك أيضا.

استمعوا إلى التسجيل الصوتي للإعلان بلغتكم الأم وساهموا أيضا بتسجيله حتى يصبح الإعلان متاحا للجميع.

اقرؤوا النسخة المبسطة أو الكتيب المصور للإعلان.

شاهد الإعلان بلغات الإشارة.

Print Friendly