“ألف وردة للجدعان” لدعم سجناء الرأي في مصر

أطلق نشطاء مصريين فاعلية بعنوان «قعدة أورجامي»، وذلك بهدف «إدخال الفرح على معتقلي الرأي باستخدام فن الأورجامي بالورق الملون كرسالة بسيطة لهم داخل السجون».

وقال «عمر حاذق»، الروائي وصاحب فكرة الورشة، إن «الفكرة بدأت في رمضان الماضي بصنع فوانيس ملونة، وبالونات، كهدايا للجدعان وبعدها تطورت لعمل أشكال بالأورجامي وهو فن طي الورق وتشكيله تحت شعار ألف وردة للجدعان».

ونقلت الـ«بي بي سي» عن «حاذق»، وهو معتقل سياسي سابق، إلى أن «الهدايا الملونة أثرها النفسي كبير جدا».

وأضاف «أنا كنت جوه واللحظة اللي كنت بفتح شوال الزيارة، ويبقى فيه حاجة ملونة كنت بفرح جدا لأن الزنازين مضلمة ومش نضيفة فأي حاجة ملونة ليها أثر نفسي علي المساجين».

وأكد «دي أقل حاجة ممكن نعملها في عالم محجم حريتنا ونعتبرها طبطبة (تخفيف) عليهم».

ومن جانبه، قال الناشط «نور خليل»، أحد منظمي الفاعلية أن الهدف الأساسي رسالة للمعتقلين بأننا لم ننساهم قائلا، «المعتقل ممكن يلاقي الأكل والشرب، لكنه لا يجد حاجة ملونة، فنرسلها مع اﻷهالي في الزيارات عشان نقولهم فاكرينكم»، وفقا لموقع «البداية» المصري.

وأضاف «وصلتنا رسالة من معتقل، منذ 3 سنوات في السجن مكنش مصدق أن حد لسه فاكره وقال إن الحاجات البسيطة دي هي اللي بتديهم معني للحياة، وإن لسه في أمل».

 

Print Friendly