أهداف المركز

المركز السوري للإعلام و حرية التعبير

Syrian center for media and Freedom of expression

S C M

ينطلق المركز من كون حرية التعبير عن الرأي و الاعتقاد هي الأساس الذي تبنى عليه المجتمعات الحرة و الديمقراطية  و نظرا لدور الإعلام في صناعة الرأي العام و في نشر ثقافة و وعي حرية الرأي و التعبير و حقوق الإنسان فان المركز يسعى إلى ربط الإعلام بالتنمية وصولا إلى إعلام تنموي يساهم في تشكيل ثقافة المجتمعات وفي إعادة إنتاج الموروث الثقافي و الحضاري للمجتمعات بما يتناسب و روح العصر وبما يؤهل أفراد المجتمع ليكونوا جزءا من الكيان الاجتماعي العالمي بمعناه الواسع .
و على هذه الأرضية يعمل المركز من أجل:
  1. نشر ثقافة و وعي حرية الرأي و التعبير و الاعتقاد و احترام الرأي الآخر و التنوع و التسامح داخل المجتمع السوري و ذلك بالتعاون مع الهيئات الحكومية و منظمات المجتمع المدني.
  2. رفع السوية النظرية و العملية للإعلاميين و الصحفيين و العاملين في مجال حرية التعبير عن الرأي و ذلك من خلال إقامة الندوات و الدورات التدريبية و الورشات العملية و نشر الدراسات و الأبحاث الخاصة بحرية الرأي و التعبير , تشجيع المبادرات الخلاقة في هذا المجال و تقديم الدعم القانوني للصحفيين.
  3. مراجعة التشريعات والقوانين والتعليمات المحلية وتقديم مقترحات علمية لمواءمتها مع المعايير الدولية الخاصة بحرية الرأي و التعبير و حقوق الإنسان و المساهمة النظرية في بناء دولة القانون والمؤسسات والمجتمع المدني الديمقراطي
  4. نشر و تعميم قيم ثقافية جديدة داخل المجتمع السوري مثل إلغاء التمييز ضد المرأة و حقوق الطفل و الثقافة البيئية و حماية المستهلك و مراعاة ذوي الاحتياجات الخاصة و حقوق المرضى النفسيين و المصابين بمرض الإيدز و حقوق السكن وحقوق الأقليات والحق في التنمية والحريات الشخصية و إلغاء عقوبة الإعدام. .
  5. الالتزام بالمعايير الدولية المتمثلة بمجموعة القوانين و المواثيق والعهود والإعلانات العالمية و المعاهدات الدولية الخاصة بحرية الرأي و التعبير و حقوق الإنسان من اجل إحداث تغيير جوهري في البنية الثقافية و الحضارية و التنشئة الفكرية و الاجتماعية داخل المجتمع السوري و التأسيس لإيجاد مادة معرفية تعليمية تنسجم مع مبادئ حرية الرأي والتعبير والشرعة الدولية لحقوق الإنسان و تلحظ الفوارق الاجتماعية و الثقافية التي تميز مكونات المجتمع السوري و تحاول ردم الهوة من خلال التركيز على نواحي الالتقاء و البناء عليها و رصد التحولات و المؤثرات التي تساهم في خلق ديناميكية اجتماعية و تحليل مفاعيلها من اجل فهم التحولات في مسار المجتمع المدني في سورية.
  6. التمييز في العلاقة بين الدول و المجتمعات بين مستوى الحكومات والمصالح السياسية التي تحكم علاقاتها و قراراتها و بين مستوى الشعوب التي تشترك جميعا في الهم الإنساني و تسليط الضوء على الآثار الايجابية للتفاعل بين الشعوب و التمازج بين الحضارات بما يعود بالنفع على البشرية جمعاء والمساعدة في دعم حوار الثقافات.
  7. إحياء النواحي الايجابية في الموروث الثقافي بما لا يشكل قطيعة معرفية مع ما هو  مفيد من العادات و التقاليد و التأكيد على الوجه المشرق للأديان باعتبارها رسائل نبيلة تشترك مع بعضها بهدف واحد هو إحلال الخير و العدل و التسامح ضمن منظومة أخلاقية تقوم على الإقناع و الحوار لا على العنف و الإرهاب و المساعدة في دعم حوار الأديان .
Print Friendly